بعد قانون 22.20 .. المغاربة يطالبون بإحياء جملة المقاطعة الشهيرة

 

علاش تيفي

في لحظة بلغت فيها علاقة  المجتمع المغربي والسلطات العمومية، درجة الود، في علاقة راقية متجسدة في أبهى مستوياتها، خاصة في ظل أزمة جائحة فيروس كورونا المستجد التي تحتاج كما هو مؤكد، لتعاون جميع أفراد المجتمع مع الدولة وتظافر الجهود، للانتصار وبلوغ الهدف المنشود، المرتبط بالتصدي لهذه الجائحة. وفي لحظة يحيط بها الترقب والترصد للمستجدات اليومية المرتبطة بالأزمة، لسماع خبر بهيج، حل مشروع قانون ضيفا على النقاش العمومي، نجم عنه انتفاض العديد من المواطنات والمواطنين عبر وسائط التواصل الاجتماعي، معبرين عن رفضهم التام لمشروع قانون 22.20.

وقد اعتبر العديد منهم، أن هذا المشروع يشكل خطورة، لأنه على سبيل المثال، كما ذهب البعض إلى أن “التعبير عن عدم شرب منتوج ما” فقط، يمكنه أن يكيف بمثابة تحريض على مقاطعة المنتوج، الشيء الذي قد يؤدي به إلى السجن، علاوة على الحد من حرية التعبير أو انتقاد منتوجات غذائية على سبيل المثال كما يذهب البعض إلى ذلك.

قانون وصفه بعض الباحثين في الحقل السياسي ب” بالأسوء من الظلم” إذا ما تم تمريره والمصادقة عليه. والبعض اعتبره قانون ترجم قوانين هتلر الديكتاتورية، أما البعض الآخر اعتبر طرحه ليس مناسبا كما أنه نفيا لحرية التعبير وانتقاد فساد بعض المنتجات.

وقد عبر العديد من المواطنات والمواطنين – بعضهم في تصريحات- عن استعدادهم لمقاطعة أي منتوج غير مناسب للقدرة الشرائية أو تعتريه مكامن الخلل.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

..

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد