“إفريقيا زوينة والحليب زوين”.. مصطلحات جديدة لمقاطعة المنتوجات بعد قانون 22.20

علاش تيفي
انتقد العديد من المواطنين، خلال هذه الأيام، مشروع قانون رقم 22.20 الذي تم تسريب بعض مواده القائلة بالمعاقبة الحبسية والغرامة المالية أو بإحداهما، لكل من قام بالدعوة إلى مقاطعة بعض المنتوجات أو البضائع أو الخدمات.
 هذا التعبير المقرون بمقاطعة  المنتوجات أو البضائع أو الخدمات، عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو عبر شبكات البث المفتوح، شكل محطة اهتمام  من قبل المغاربة، معتبرين أن ذلك يقيس حرية التعبير المعبر عنها في الدستور المغربي لسنة 2011.
قانون وصفه العديد من المواطنين ومتتبعي الشأن السياسي بالوطن، بأنه قانون ” تكميم الأفواه”، لأنه “سيجعل المواطن لا يعبر على ما يضره”، لا سيما في الجانب الاقتصادي.
منتوجات، كيفما كانت جودتها، ومهما ابتعد سعرها عن القدرة الشرائية للمواطنين، لا يمكن التحدث عنها، أو المطالبة بخفض ثمنها، أو الرفع من محتوياتها. هذا ما ذهب استخلصه جل من المواطنين عبر موقع التواصل الاجتماعي، من هذا المشروع القانون رقم 22.20. ومن تم اعتبروا أن الكلمات والمصطلحات التي يمكن استخدامها للتعبير عن عدم اعجابهم بمنتوج، ستسير وفق عبارتي “إفريقيا زوينة والحليب زوين…”.
.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

….

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد