مغاربة العالم بشرائح مختلفة يستنكرون القرار المجحف لمشروع قانون 20.22

 

علاش تيفي

عرفت مواقع التواصل الإجتماعي، في الأونة الأخيرة، نشاطا واسعا في تتبع مجريات الأحداث والوقائع وأصبحت تشكل خطرا كبيرا لجل ” المسؤولين ” و خاصة مع حملة المقاطعة التي إنخرط فيها المغاربة عموما ومبادرات أخرى.

في هذا الصدد عمدت الحكومة بتوجيهات محكمة لمحاولة تمرير مشروع قانون يتعلق باستعمال شبكات التواصل الاجتماعي بعد أن تم تعديله بإحكام إذ الغرض منه محاربة الجريمة الإلكترونية و تقنين عمليات التواصل الإجتماعي وذرء الأخبار الزائفة ومكافحتها وبشكل مباشر “سد فمك ” .

وأثار هذا المشروع قانون قبل خروجه غضبا عارما للعديد من الفئات الإجتماعية العريضة في المجتمع المغربي وإعتبره جلهم محاولة فاشلة لتكميم الأفواه ولجم حرية التعبير على منصات التواصل الإجتماعي .

ونظرا لخطورة المشروع على منظومة الحريات العامة و حقوق الانسان بالمغرب والذي يعتبر إجهازا خرقا سافرا و تعسفا على المواثيق الدولية ، تداول النشطاء من مختلف دول العالم بشرائح عريضة “تلاميذ _ طلبة _ صحافيين _ مدونين _ ناقدين _ كتاب …..” إطلاق عريضة توقيعات لرفض المشروع قانون 20 : 22 و آخرون سارعوا إلى تحليل المواد القانونية المتضمنة وآخرون يباشرون تغريدات وتدوينات تتضمن صور ورسومات كاريكاتورية معبرة عن أسفها الشديد لما وصل إليه المغرب .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

..

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد