غضب عارم في صفوف المغاربة بعد استغلال الحكومة لأزمة فيروس كورونا لتمرير قانون تقييد مواقع التواصل الاجتماعي

علاش تيفي

بعد أن تطرق المجلس الحكومي، الذي كان منعقدا يوم 19 مارس الماضي، إلى مشروع قانون صارم في حق المدونين بمواقع التواصل الإجتماعي، لم يتم إحالته على البرلمان من أجل التصويت.

وهذا الأمر يبين أن الحكومة غير متفقة على مضمون هذا المشروع المتعلق بتقييد حرية مستعملي مواقع التواصل الإجتماعي، خصوصا وأنه لم يحض وزراء سعد الدين العثماني.

ويشار إلى غضب عارم ساد رواد مواقع التواصل الاجتماعي، في صفوف ألاف المغاربة حول استغلال الحكومة لفرصة فيروس كورونا، لتمرير مشروع المدونة الرقمية التي تصبو لتقييد مواقع التواصل الاجتماعي.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

….

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد