بعد حملة المقاطعة الشهيرة .. مافيات اقتصادية تستغل أزمة كورونا لاخراص أصوات المغاربة

 

علاش تيفي

أثار مشروع القانون 20.20 بخصوص استعمال شبكات التواصل الاجتماعي وشبكات البث المفتوح والشبكات المماثلة، إستيار كبير لدى رواد مواقع التواصل الإجتماعي والمدونين، لأنه يقيض حرية التعبير والرأي ويضرب دستور المملكة عرض الحائط والذي أعطى للمغاربة الحرية في ابداء الرأي والتعبير بكل حرية.

المشروع القانون الذي تداول بشأنه المجلس الحكومي بتاريخ 19مارس 2020 لم تتم احالته على البرلمان من أجل الشروع في دراسته والتصويت عليه بعد، خلف موجة من الغضب، حيث إتهم رواد المواقع أن الحكومة تستغل جائحة كورونا لتمرير هذا القانون الذي سيكمم أقلام المدونين المغاربة.

وإعتبر نشطاء مواقع التواصل أن الحكومة قامت بالاجهاز على المكتسبات الحقوقية التي ناظل من أجلها عشرات القيادات السياسية والحقوقية على مر عقود من الزمن دفعوا مقابلها أرواجهم.

وفي سياق ذاته نشر الدكتور الجامعي عمر الشرقاوي، في تدوينة له، “إقدام وزير العدل الإتحادي ‘محمد بنعبد القادر’ على الإتيان بهذا القانون الذي يجني فيه على كل الارث الحقوقي لبنبركة وبوعبيد وبنجلون وعبد الرحمن اليوسفي”.

ومباشر بعد تسريب مشروع القانون 20.20، أطلق رواد مواقع التواصل حملة تحت مسمى “قانون2220لن_يمر”، مؤكدين على أن “في سنة 2013 الحكومة كانت تعد لتمرير المدونة الرقمية لكن الحملة المضاضة التي انطلقة من الفيسبوك ، أخرت ذالك، اليوم تطل علينا الحكومة بمشروع قانون. 20-20 وهو أيضا لن يمر بالصيغته المتداولة”.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

..

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد