باستثناء هذه المدن جهة فاس مكناس تتجه إلى الإستقرار من الإصابات المسجلة بفيروس كورونا

علاش تيفي
باستثناء كل من مدينة فاس وإقليم مولاي يعقوب ومدينة مكناس، تتجه جهة فاس مكناس إلى الإستقرار من ناحية الإصابات بفيروس كورونا المستجد، مما يبشر بأن الحالة الوبائية أصبح متحكم فيها ببعض مدن وأقاليم الجهة.

أيام متتالية لم يتم تسجيل أي إصابة بكل من إقليم الحاجب الذي سجل شفاء الحالة الوحيدة التي تم التأكد من إصابتها قبل أيام، إقليم تازة،  إقليم صفرو وإقليم تاونات، علما أن إقليم بولمان لم يسجل به أي حالة مند تسلل الفيروس الخبيث إلى بلادنا في الثاني من مارس الماضي.

أما فيما يخص إقليم مولاي يعقوب فقد سجلت به   إلى حدود يمه الأحد 5 حالات بواقع حالتين جديدتين  تم تسجيلها يوم أمس السبت 25  أبريل يرجح أن تكون إثنين منها تتعلق بالحالتين المسجلتين بكل من سجن بوركايز المحلي وسجن رأس الماء، في حين استقر الوضع بإقليم إيفران الذي سجل به قبل يوم حالة واحدة بإحدى الضيعات الفلاحية بضاية عوا، مما استنفر السلطات المختصة خوفا من يؤدي ذلك إلى اكتشاف بؤرة جديدة على مستوى الجهة.

أما على مستوى مدينة فاس التي تعتبر مركز الوباء بالجهة فقد تم تسجيل 10 حالات جديدة من الرابعة من عصر  أمس السبت إلى العاشرة من صباح اليوم الأحد، فيما تم تسجيل حالتين جديدتين بمدينة مكناس التي عرفت إستقرارا لأكثر من 48 ساعة.

….
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد