دراسة أميركية: أشعّة الشمس تقضي سريعا على كورونا

 

علاش تيفي

أظهر بحث جديد أعلن عنه مسؤول أميركي رفيع، الخميس، أنّ أشعة الشمس تقضي سريعاً على فيروس كورونا، على الرغم من أنّ الدراسة لم تُنشر بعد ولا تزال في انتظار إجراء تقييم مستقلّ لها. وصرّح مستشار وزير الأمن الداخلي للعلوم والتكنولوجيا وليام برايان، للصحافيين في البيت الأبيض، أنّ علماء الحكومة توصّلوا إلى أنّ للأشعة فوق البنفسجية مفعولاً كبيراً على الفيروس، ما يعزّز الأمل بشأن تراجع تفشي كورونا خلال الصيف.
وأضاف برايان أنّ “أبرز ملاحظة لدينا حتى الآن تتعلّق بالقدرة القوية على ما يبدو لأشعة الشمس على قتل الفيروس، سواء على الأسطح أو في الهواء”. وأضاف “لاحظنا تأثيراً مشابهاً للحرارة والرطوبة كذلك على الفيروس، إذ إنّ ارتفاع درجة الحرارة والرطوبة أو كليهما، غير ملائم، بشكل عام، للفيروس”.

 

لكن البحث لن يُنشر قبل أن تتمّ مراجعته، ما يجعل من الصعب على الخبراء التعليق على مدى دقّة المنهجيّة التي اعتمدها. ولطالما عُرف بأنّ لدى الأشعة فوق البنفسجيّة أثراً تعقيمياً، لأن الأشعة تدمّر التركيبة الجينيّة للفيروسات وقدرتها على التكاثر. لكن السؤال الرئيس سيكون حول شدّة وطول موجة الأشعة فوق البنفسجيّة التي استُخدمت في الاختبار، وإن كانت تشابه بدقّة أشعة الشمس الطبيعية خلال الصيف.

 

وعرض برايان خلاصة لأبرز استنتاجات الاختبار الذي جرى في “مركز التحليلات والإجراءات المضادة الوطني للدفاع البيولوجي” في ماريلاند، وأظهرت أنّ نصف عمر الفيروس (أي الوقت الذي يستغرقه خفض كميّته إلى النصف) بلغ 18 ساعة عندما كانت درجة الحرارة بين 21 و24 درجة مئوية، بنسبة رطوبة 20%، وعلى سطح غير مسامي، مثل مقابض الأبواب والفولاذ المقاوم للصدأ. لكن نصف عمر الفيروس انخفض إلى ست ساعات مع ارتفاع نسبة الرطوبة إلى 80%، وإلى دقيقتين فقط عند إضافة أشعة الشمس. وفي الهواء، بلغ نصف عمر الفيروس ساعة، عندما بلغت درجة الحرارة بين 21 و24 درجة مئوية مع نسبة رطوبة 20%. وانخفضت هذه المدّة إلى دقيقة ونصف فقط بوجود أشعة الشمس.

وخلص برايان إلى أنّ الأجواء الشبيهة بالصيف “تخلق بيئة قد تخفض انتقال العدوى”.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

..

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد