أبو حفص يستفز المغاربة بتدوينة مثيرة .. “صلاة التراويح بدعة إبتدعها عمر ابن الخطاب”

علاش تيفي

أثار محمد عبدالوهاب رفيقي، المعروف بـ “أبوحفص” جدلا كبيرا على مختلف منصات التواصل الإجتماعي، عبر تدوينة نشرها على حائطه الفيسبوكي، اعتبرها الكثيرون بمثابة إستفزازا للمسلمين المغاربة، بعدما قال في تساؤل له، “مفهمتش كل هذا اللغط حول صلاة التراويح علما أن  صلاة التراويح لا هي فريضة ولا حتى سنة، ولا تعرف في العهد النبوي ولم يجمع النبي عليه الصلاة والسلام الناس عليها، وإنما هي بدعة ابتدعها عمر بن الخطاب فاش شاف الناس تيصليوها متفرقين، فشاف انو من الأفضل أن يجمعهم على إمام واحد، وهو بنفسه قال: نعمت البدعة هي…وإيلا بغيتي تأكد من هاد المعلومة ممكن ترجع لصحيح البخاري وغيرو كما في الصورة المرافقة..”

وأضاف أبو حفص في تدوينته، التي لقيت سخط الكثير من المغاربة الذين اعتبروها بمثابة ضرب في عمق عقيدتهم، ونحن على أبواب الشهر الفضيل على حد تعبيرهم، بأن “الفقهاء استحسنوا هذه البدعة وتحولت لتقليد رمضاني في كل دول العالم الإسلامي وطقسا ملازما لشهر رمضان، والفقهاء استحسنوها لأنهم معندهمش مشكل مع البدعة إن كانت حسنة”.

وأردف المتحدث في نفس التدوينة  التي جرت عليه إنتقادا كبيرا، خاصة وأننا في الظرفية الحالية أكثر حاجة لتلطيف الأجواء وإدخال السعادة على قلوب المغاربة، في ظل حرمانهم من الأجواء الروحانية للشهر الفضيل بسبب الفيروس اللعين كوفيد 19، حيث قال”الغريب هو بعض الناس لي تيصدعونا بأن كل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار، وأنه لا بدعة حسنة في الإسلام ومع ذلك تيحرصو يصليوها عند الإمام الفلاني ولا المقريء الفلاني …”

 وختم ابوحفص كلامه بالتشديد على أن الطقوس الروحانية لرمضان مجرد بدعة حيث قال، “المهم أن هذ الطقس لي هو غي بدعة حسنة الناس حرة أن تصليه كيف شاءت، بمفردها ، جماعة في البيت( مع احترام التباعد الاجتماعي) ، تخدم العيون الكوشي وتصلي موراه؛ متصليهاش كاع، الأمر فيه سعة كبيرة ، وهاذ التشدد عموما في مناقشة تفاصيل أداء العبادات ينبغي أن نتجاوزه لأن المقصد هو حصول الراحة لدى الشخص بما يفعله والاطمئنان، وماشي المحافظة على شكليات ورسوم معينة”.

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=2929008647186115&id=100002310266122

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

…..

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد