إيواء ودعم الأشخاص بدون مأوى..  فرصة لإبراز مواهبهم في تجويد القرآن والمسرح والمطالعة بمركز الأزهر

 

علاش تيفي_ ع الادريسي

هم فئة اجتماعية، يعيشون في وضع لا يحسدون عليه. رجالا ونساء، أطفلا، شبايا، كهولا، وشيوخا، ليس لديهم مسكن.

وفي ظل الأزمة الراهنة التي يعيشها بلدنا والعالم، بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، كان لزاما على الجهات المعنية أن تقوم باللازم، تجاه هذه الفئة.

ومن أجل حمايتهم من خطورة الفيروس، قام مركز استقبال ورعاية الأشخاص بدون مأوى، بقاعة الرياضات الأزهر، بعمالة مقاطعات سيدي البرنوصي بالدار البيضاء، باستقطاب 71 شخصا مستفيدا، إلى حدود اليوم الخميس، من بينهم 24 أنثى و47 ذكرا.

هم أشخاصا بدون مأوى، لكن ذلك لا يعني بأنهم ليست لديهم مواهبة، لأن ما أظهروه  عند قدومهم إلى المركز، يتسم بالإبداع الفني الخالص. فالبعض منهم لديه موهبة في تجويد القرآن، والبعض الآخر في المطالعة، وآخرين قالوا نحن نعشق أب الفنون، بينما قالت لهم البقية نحن أيضا  مبدعين في الرياضة والرسم.

جو عائلي عاينه موقع “علاش تيفي” خلال زيارة ميدانية له، اليوم الخميس.

هذا الجو الأخوي يجمع المؤطرين بالمستفيدين، في جو للأسف لم يكونوا يعهدوه من قبل، نظرا لظروف اجتماعية أرغمتهم على عيش واقع مزري.

وفي تصريح له، أبرز “يوسف العطاري” المشرف العام بهذا المركز، على أن من بين الأهميات  الأساس من هذه العملية، وقايتهم من فيروس كورونا المستجد، بالإضافة إلى توفير جو  عائلي، مع احترام التدابير الوقائية والاحترازية، وإعطائهم دعم نفسي لبلوغ الثقة بالنفس، والقدرة على التعبير.

و عاينت “علاش تيفي” أثناء الزيارة الميدانية، مجموعة من الأطفال والشباب، يتمرنون، بقيادة مؤطرهم في المسرح، على عرض مسرحي، وسيماء الفرح بارزة على محياهم ومن خلال أصواتهم وآدائهم.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

..

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد