حصــــري.. في ظل أزمة كورونا.. مدرسة خاصة بالبيضاء تتلاعب بمآسي أولياء الأمور والأساتذة

علاش تيفي

تعليق الدراسة إلى أجل غير مسمى بسبب حالة الطوارئ الصحية التي أعلن عليها المغرب، لم يمنع إحدى المدارس الخصوصية بالدار البيضاء تسمى الرحاب، من استغلال أولياء أمور التلاميذ، ومطالبتهم بأداء الواجبات الشهرية، على الرغم من الأزمة الملية الخانقة التي يمر منها معظمهم بسبب جائحة فيروس كورونا.

وبدأ صاحب المدرسة المذكورة، يهدد الأباء بحرمان أبناءهم من الدروس التي يتلقوها عن بعد، وأيضا حرمانهم من امتحانات نهاية السنة في حال التأخر عن أداء الواجبات الشهرية.

وتوصل أولياء أمور التلاميذ بمراسلات تهديدية من قبل إدارة المؤسسة التعليمية الرحاب، تتوعدهم من خلالها بعدم تلقي أبناءهم للدروس التعليمية عن بعد في حال لم يتم تسوية وضعيتهم المالية، كما أن الإدارة منعت تسليم أي شهادة إلا بعد الأداء، بما فيها شهادة المغادرة من أجل الإنتقال إلى مدرسة أخرى.

والخطير في الأمر حسب ما صرح به مجموعة من أولياء أمور التلاميذ لقناة “علاش تيفي”، فإن إدارة هذه المدرسة لم تقم في أزيد من يومين، بالدروس التعليمية عن لفائدة التلاميذ، الشيء الذي أثار حفيظة الأباء، وجعلهم يطالبون من المسؤولين التدخل على الفور من أجل وضع حد لمثل هذه الخروقات.

وفي تصريح حصري لـ “علاش تيفي”، من قبل أحد العاملات داخل المؤسسة التعليمية الرحاب بالدار البيضاء، فإن صاحبها يشتغل في الأمن وهذه المدرسة في اسم زوجته، ويستغل منصبه ونفوذه من أجل تخويف أولياء الأمور والعاملين بالمدرسة، في حل التفوه بأي كلمة حول الخروقات الكبيرة التي تعرفها هذه المؤسسة التعليمية.

وأضاف المصدر ذاته لـ “علاش تيفي”، أن الأساتذة منذ بداية هذه الأزمة، وهم يعانون مع صاحب هذه المدرسة، إذ قام باقتطاع مابين 1000 درهم و1500 درهم، للأستاذة، كما أنه رفض أداء الواجب الشهري لعمال النظافة وسائقي حافلات النقل المدرسي والمرافقات.

هذا الأمر يعد خطيرا جدا، خصوصا في هذه الظرفية، مستخدمين سلاح الإبتزاز في وجه العاملين وأولياء الأمور، خصوصا بعد أن فشلوا في الحصوا على تعويض من الصندوق الخاص لجائحة فيروس كورونا.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

….

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد