حياتنا في خطر ..عاملات مصنع ضفاف نهر أم الربيع لتصبير “الفريز والمشماش” تستنجدن بسلطات أزمور وتناشدن الملك بسبب كورونا

علاش تيفي
رفعت عاملات معمل “ضفاف نهر أم الربيع” لتصبير توت الأرض(الفريز) والمشماش بمدينة أزمور، نداء إستغاثة للسلطات المحلية، و ناشدن الملك محمد السادس ومختلف المسؤولين بالتدخل العاجل في قضيتهن، المتعلقة باستمرارهن في العمل بشكل لايحترام السلامة الصحية، والمتمثل في الإكتضاض الكبير داخل قاعات العمل، الشيء الذي من شأنه أن يساهم في تفشي فيروس كورونا المستجد وسطهن.

وأوضحت  مصادر “علاش تيفي” نقلا عن بعض العاملات، أن جميع المشتغلات في الوحدة المصنعية متخوفات من إصابتهن بالفيروس اللعين، خاصة وأن جميعهن يقطن بأحياء شعبية تعرف كثافة سكانية كبيرة(حي النور ، الحفرة ، درب الجديد ، بلوك كريستينا، سيدي علي ،وغيرها)، لافتن النظر إلى كونهن حسب ذات المصادر كن يرغبن في التوقف عن العمل على غرار بعض المصانع والشركات،  والتعويض عن طريق الضمان الاجتماعي، كما أقرت بذلك السلطات الحكومية، رغم أن أغلبية العاملات حسب مصادرنا  يشتغلن بطرق غير قانونية، غير أن مسؤولي المعمل أجبرهن على العمل رغم الظرفية الوبائية الصعبة التي تمر منها بلادنا.

وارتباطا بنفس الموضوع طالب بعض النشطاء على مختلف منصات التواصل الإجتماعي من السلطات المحلية بالتدخل العاجل وتعليق كل الأنشطة والصناعات والخدمات بمدينة أزمو،  التي لا تؤثر على السير العادي للمعيش اليومي للمواطنين، وذلك للحد من تفشي الفيروس المستجد، وحفاظا  أيضا على سلامة وأرواح  الطبقة العاملة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

….

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد