في زمن الطوارئ الصحية..شركة “غلوبال إيكيبمون” بأزمور تجبر العشرات من العمال على الإشتغال في ظروف قاسية

علاش تيفي

رغم تمديد حالة الطوارئ الصحية من طرف السلطات العمومية إلى غاية ال 20 من ماي المقبل، تجنبا لتفشي فيروس كورونا المستجد ببلادنا، إلا أن العديد من الشركات والمعامل والوحدات الإنتاجية طلبت من عمالها إستئناف عملهم، ضاربة عرض الحائط مجهودات  الدولة في حربها على الفيروس الخفي.

وعلمت  “علاش تيفي” من مصادرها على أن شركة “كلوبال إيكيبمون” بمدينة أزمور من بين الوحدات الصناعية التي تشتغل رغم تخوف عمالها من أن يكونوا عرضة للإصابة  بالفيروس الجائحة، ونقله إلى غيرهم من باقي المواطنين وأفراد عائلاتهم، ناهيك عن ضعف وسائل الحماية ومواد التطهير والتعقيم المتوفرة من طرف مسؤولي الشركة.

وأكد ذات المصادر ، على أن الشركة المذكورة المتخصصة في إعادة تركيب أجزاء السيارات، تشغل حوالي 80 شخصا في ظروف تنعدم فيها وسائل الحماية، وذلك باستعمالها لمواد خطيرة ك”البوليستير” الذي يشكل خطرا كبيرا على صحة وسلامة العمال بغض النظر عن خطورة فيروس كوفيد 19.

يشار إلى أنه في الأيام القليلة الماضية تم تسجيل العشرات من الإصابات بفيروس كورونا المستجد ،داخل مراكز تجارية ووحدات صناعية تشغل العشرات من العمال في ظروف تنعدم فيها شروط السلامة التي تنص عليها وزارة الصحة، مما حدى بالسلطات إلى إغلاق البعض منها كإجراء وقائي للحد من تمدد تفشي الوباء.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

….

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد