حصري.. معمل لتصبير الفواكه بأزمور يتاجر بمآسي المواطنين ويتلاعب بأرواحهم في ظل أزمة كورونا.. فأين المحاسبة؟

علاش تيفي
تعاني أزيد من 200 عاملة تشتغل بإحدى المعامل المتخصصة في تصبير الفرولة والمشمش بمدينة أزمور، من ظروف قاهرة جدا، بسبب الاتجار بمآسيهم في ظل أزمة فيروس كورونا، بعد رفض صاحب المعمل التصريح بهم في صندوق الضمان الاجتماعي، وتمتيعهم بإجازة خلال فترة حالة الطوارئ الصحية التي يعيشها المغرب اليوم.

والخطير في الأمر أن المسؤولين عن هذا المعمل الموجود بأزمور، الذي يعتبر عبارة عن مخزن وملحق تابع لإحدى مصانع التصبير الموجودة بحي عين السبع بالبيضاء، فرضوا على العاملات العمل في هذه الظرفية الصعبة للغاية التي يعيشها المغرب بسبب أزمة جائحة فيروس كورونا، مستغلين الحالة الاجتماعية القاسية التي يتخبطون فيها.
وقالت إحدى العاملات لقناة “علاش تيفي”، أنهم خائفين من الإصابة بفيروس كورونا، في ظل ظروف العمل التي يشتغلون فيها دون احترام معايير السلامة الصحية، كما أنها وصفت الإزدحام الكبير داخل أماكن العمل، الذي يساعد ويساهم في انتشار هذا الوباء الخطير، ضاربين عرض الحائط قرارات الحكومة المغربية لتفشي انتشار فيروس كورونا، وأن إذا أرادت إحدى العاملات الدفاع عن حقها المسلوب منها يتم طردها بصفة نهائية، دون رحمة ولا شفقة.
فيجب اليوم على السلطات والمسؤولين والوزارة المعنية، التدخل على الفور لوضع حد لما يقع داخل هذه المعامل الموجودة بالآلاف بالمغرب، وضمان العيش الكريم لمثل هؤلاء العاملين، ووضع حد لكل من تخول له نفسه الإتجار بمآسيهم، والتلاعب بأرواحهم من أجل جني المال.
فإلى متى ستبقى مثل هذه المعامل والشركات والمصانع، تتجار بمآسي العاملين وتتلاعب أرواحهم، وتتخلى عنهم في ظل أزمة جائحة فيروس كورونا دون حسيب ولا رقيب؟

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

…..

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد