شركة ريشبوند تتاجر بمآسي المواطنين في عز أزمة كورونا

علاش تيفي

قرر عملاء شركة ريشبوند، الشهيرة في إنتاج الأثاث المنزلية، القيام بوقفة احتجاجية أمام مقر الشركة، غدا الخميس، بسبب الإتجار بمآسيهم في ظل أزمة كورونا، بعد عدم التصريح بهم من قبل صاحب الشركة المذكورة في صندوق الضمان الاجتماعي.

وكانت شركة ريشبوند قد قررت إيقاف العمل منذ 20 مارس الماضي، أي بعد الإعلان عن الطوارئ الصحية بالمملكة، ومنذ ذلك الوقت، وأزيد من 200 عامل بالشركة يعانون في صمت، خصوصا وأنهم لم يستفيدو من أي شيء  ولم يتوصلو بأجورهم.

فكيف يعقل أن شركة تدخل ملايير الدراهم سنويا، تتاجر في مآسي العاملين بها وترفض التصريح بهم في صندوق الضمان الإجتماعي، وتتخلى عنهم في ظل أزمة جائحة فيروس كورونا؟

ويشار إلى أن عمال هذه الشركة يعانون من قبل جائحة فيروس كورونا، إذ أن صاحب شركة ريشبوند يحرمهم في كل مرة من أجورهم، وكل من تجرأ من العمال المطالبة بحقه، يتم طرده تعسفيا، الشيء الذي يجب على الوزارة الوصية على هذا القطاع التدخل على وجه السرعة، ووضع حد لمثل هذه الشركات التي تتلاعب بالعمال.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

….

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد