وزارة الاقتصاد والمالية تعد دليل العمل عن بعد للإدارات العمومية لاستمرارية الخدمات

علاش تيفي – ع الادريسي

في سياق الالتزام بالتدابير الاحترازية والوقائية، أعدت  وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، قطاع إصلاح الإدارة، دليل منهجي ضمن”العمل عن بعد” للإدارات العمومية، يصبو إلى ضمان استمرارية الخدمات العمومية في ظل الظرفية الراهنة التي يعيشها المغرب وباقي دول العالم، بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد.

وجاء في بلاغ للوزارة، بهذا الشأن، أن المنشور الذي تقرر بموجب منشورين لوزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة رقم 2020/1 و2020/2 المؤرخين على التوالي في 16 مارس وفاتح أبريل الجاري، يروم إعادة تنظيم العمل بإدارات الدولة، من خلال تطوير وتنويع الوسائل المتاحة للعمل عن بعد، بما يضمن استمرارية العمل بالمرافق العمومية، مع ضمان سلامة الموظفين والمرتفقين.

وأضاف البلاغ عينه، أن المنشور يتضمن تعريفا مفصلا لمفهوم العمل عن بعد، و أنواعه وأهدافه، كما يحدد الضوابط والآليات الأساسية لهذا النوع من العمل والتزامات كل من الإدارات العمومية والموظفين لضمان أمن المعلومات المتبادلة أثناء العمل عن بعد، مع مراعاة طبيعة وخصوصية مهام الإدارات المعنية، والحرص على ضمان أمن نظام المعلومات. كما جاء في منشور لرئيس الحكومة.

ودعت الوزارة في البلاغ نفسه،  الإدارات العمومية  إلى ضمان تطبيق مبادئ ومعايير هذا الدليل مع احترام مقتضيات منشور وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة رقم 3/2020 في 15 أبريل الجاري، المتعلق بإرساء العمل عن بعد بالإدارات العمومية بشكل تدريجي، وذلك بالنظر  إلى الأهمية القصوى “للعمل عن بعد”، ولضمان استمرارية الخدمات العمومية في ضوء هذا الوضع الذي تمر به البلاد بسبب انتشار وباء فيروس كورونا المستجد.

ويذكر أن هذا الإجراء ينساق ضمن  الجهود الرامية إلى تمكين المرافق العمومية من الاستمرار في تقديم خدماتها مع إعطاء أهمية للحفاظ على صحة وسلامة  العاملين بها والمتوافدين عليها، ووقايتهم من الفيروس.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد