كورونا أعطت القيمة لــ “عمال النظافة”.. فهل رواتبهم منصفة ؟

علاش تيفي

هي في الأصل قيمة موجودة دائما، نظرا لما يقدموه من عمل جبار، لكن في زمن كورونا جهودهم تتضاعفت بشكل أكبر، علما أن مجهوداتهم تفرض علينا دائما  احترامهم وتقديرهم حتى في أيام ما قبل جائحة فيروس كورونا المستجد بالمغرب.

عمال النظافة، نساء ورجال يعملون بالقطاع منذ مدة، والآن يتواجدون بالصف الأول لمحاربة تفشي الجائحة، مثلهم مثل نساء ورجال الطب، نساء ورجال المهن التمريضية، تقنيات وتقنيي الصحة، نساء ورجال السلطات العمومية والمحلية وكل الجهات التي تسهر على تطبيق حالة الطوارئ الصحية.. إن هؤلاء (الذين ذكرناهم الآن)  يعملون ليلا ونهارا من أجل صحة المواطنات والمواطنين، وسلامة الوطن.

“شكرا” لعمال النظافة أيضا، أكيد أن ما يقومون به يستحق الإشادة والاحترام الأبدي، لكن، إذا تحدثنا فقط عن المرحلة الراهنة، التي تبرز الدور الهام، الذي يقومون به من أجل مواجهة جائحة فيروس كورونا ببلادنا، والحفاظ على نظافة الفضاء العمومي المادي، سنجد بأنهم يستحقوا منا الشكر الخالص النابع من القلب، بل وأكثر من ذلك يجب علينا مساعدتهم بسلوكنا الاجتماعي البناء واللامشروط.

لهم منا جزيل الشكر والتقدير، نساء ورجال القطاع، رغم مآسيهم وظروفهم، لازالوا يقدمون تضحيات، ويشتغلون ، ليلا، ونهارا. وفي كل مكان (أحياء، شوارع، وأزقة)  يعقمون، ينظفون، ويجمعون النفايات المكدسة، ويرفعون أطنانا من الحاويات والحجارة والتراب، تحت أشعة الشمس الحارقة أوالبرد القارس.

ومن زاوية أخرى، تخص الجانب الاقتصادي المقرون بعملهم ومجهوداتهم، إن أبرز ما يتمناه عمال النظافة هو الرفع من رواتبهم الشهرية، لكي تمكنهم من مسايرة الحياة المعيشية بشكل أفضل، لأن العديد منهم يشتغل من أجل توفير لقمة عيش لأسرة مكونة من ستة أو سبعة  أفراد وأكثر في بعض الأحيان، وفي زمن كثرت فيه المتطلبات اليومية. فيا ترى هل رواتبهم منصفة؟

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

…..

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد