في محنة كورونا.. رئيس جامعة التايكواندو يتنصل من المدربين ومحب يأخد مبادرة مساعدة إخوانه

علاش تيفي 
 
بعدما تنصل إدريس الهيلالي، رئيس جامعة التايكواندو، من المدربين المتضررين من جائحة كورونا، بعد إغلاق النوادي والقاعات الرياضية، ظهر الأمل من جديد لأسرة التايكواندو عن طريق أحد أبناء الرياضة النبيلة، والذي أخذ على عاتقه مساعدة إخوانه في التايكواندو المتضررين.
 
ونشر يوسف عطو بطل سابق في رياضة التايكواندو، تدوينه على حسابه الشخصي بمواقع التواصل الإجتماعي “فايسبوك”، مؤكدا أن أحد أبناء رياضة التايكواندو أخذ مبادرة مساعدة عدد من مساعدي المدربين و العاملين داخل الجمعيات ذوي المداخيل الهزيلة  في حالات مادية جد حرجة.
 
وأكد في تدوينته : “بعد الرسائل المتكررة منا لرئاسة الجامعة بالتحرك الفوري لمساعدة الفئات الهشة من المدربين بعد توقف أنشطة الجمعيات على كامل التراب الوطني، تلقيت اتصالا من  أحد أبناء أسرة التايكوندو، والذي قرر مساعدة عدد من مساعدي المدربين و العاملين داخل الجمعيات ذوي المداخيل الهزيلة وفي حالات مادية جد حرجة”.

 

وقد إختار هذا المحسن مساعدة مساعدي المدربين لكي لا يتم تأويل هذه المبادرة الخيرية على أنها حملة انتخابية لان هذه الطبقة ليس لها حق التصويت في الجمع العام .
ويذكر أن جامعة التايكواندو برئاسة إدريس الهيلالي، قد تنصلت من المدربين والممارسين لرياضة التايكواندو، بعدما توقفت الرياضة في المغرب بسبب جائحة كورونا المستجد.
 
ونهج الهيلالي أسلوب المراوغة لكي لا يساعد المدربين والنوادي المتضررة، والكارثة طالب بمساعدات من صندوق جائحة فيروس كورونا بإسم المدربين، الشيء الذي أثار إستياء ممارسي هذه الرياضة النبيلة، بسبب استجداء الميزانيات الدسمة بمدربي التايكوندو.
 
وعوض المساهمة المالية في جو تضامني وطني فريد، وضعت جامعة التايكوندو عينها على صندوق جائحة فيروس كورونا لتحقق السبق كأول جامعة رياضية وطنية ترفع رسائل لرئاسة الحكومة، وعدد من الجهات المسؤولة اغتناما من أزمة ضربت العالم قبل أن تأتي على النشاط الرياضي برمته.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

….

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد