باعة متجولون بالدار البيضاء يخرقون حالة الطوارئ الصحية باحتجاجاتهم  وسط الشارع

 

علاش تيفي

أقدم  ظهر يومه الثلاثاء 21 أبريل الجاري، عدد من الباعة الجائلون  الذين كانوا يتخدون من أزقة  حي المسيرة بمقاطعة مولاي رشيد بالدارالبيضاء، سوقا عشوائيا لعرض بضائعهم، على الإحتجاج في خرق واضح لحالة الطوارئ الصحية السارية المفعول ببلادنا مند ال 20 من مارس الماضي وإلى غاية ال 20 من ماي المقبل بعد التمديد.

وجاء إحتجاج الباعة كرد فعل على قرارات السلطات المحلية التي قامت مؤخرا بتحرير الأزقة من تجمعاتهم التي كانت على شكل سوق من شأنه أن يساهم في تفشي وباء كورونا المستجد،  وذلك تفعيلا للإجراءات والتدابير الإحترازية المعمول بها وطنيا لمجابهة هذا الوباء اللعين، الشيء الذي دفع العشرات منهم إلى العودة إلى مكان مزاولتهم لتجارتهم سابقا  للإحتجاج والتعبير عن رغبتهم في العودة إلى ممارسة أنشطتهم التجاري العشوائية.

وحسب مصادر محلية، فإن السلطات المحلية سمحت لهم بعرض سلعهم من خضروات وفواكه إلى غاية الواحدة زوالا، إلا أن الباعة رفضوا الإمتثال للتعليمات والتسهيلات الصادرة عن السلطات المحلية، غير مهتمين بالتقيد بالإجراءات والتدابير الصحية، حيث إجتمعوا في مظاهرة كبيرة رافعين شعارات قوية يطالبون من خلالها بحصولهم على سوق نمودجي، وهو ما دفع السلطات العمومية (القوات المساعدة، عناصر الأمن) التابعة لعمالة مولاي رشيد للتدخل بطرق سلمية من أجل فرض حالة الطوارئ الصحية، وفض تجمهر الباعة وإلزامهم  بالتقيد بشروط السلامة الصحية، حفاظا على سلامتهم وسلامة المواطنين من أي مكروه، خاصة وأن بلادنا تعيش كما هو حال باقي بلدان العالم أزمة صحية ومخاطر حقيقية بسبب جائحة الفيروس الخبيث كوفيد 19.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

..

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد