مستفز للمغاربة ..عصيد يطالب بعدم صيام شهر رمضان ويعلن حرب خاسرة ضد الدكتور الفايد

علاش تيفي

عبر العديد من المواطنين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، عن عدم إعجابهم بما اعتبروه فتوة عصيد في موضوع صيام شهر رمضان المقبل، والذي سيتزامن مع جائحة فيروس كورونا المستجد التي يعيشها المغرب والعالم بأكمله.

وقد اختلف منطلق المنتقدين، حسب كل واحد، فالبعض انطلق من “الأهلية” المرتبطة بأهل الاختصاص المسموح لهم بالحديث في مجال تخصصهم، بل إنه أمرا  جميلا عندما ينيرون المتلقي بنصائح، عكس التحدث في موضوع يقع بين الأطباء ورجال الدين، لأنه ركن من أركان الإسلام، ويتعلق بصحة المسلمين. وقد تساءل آخرون: هل هو مفتيا أم طبيبا أم مفكرا؟، في الوقت الذي اعتبر فيه البعض أن من أخطار فيروس كورونا على الفرد هو أن يتحدث المتحدث ذاته عن فريضة الصيام. وكل ذلك لأن المعرفة والاختصاص أساس التحدث في حقل معرفي ما.

وبعد الانتقادات التي انصبت حوله، منذ أول أمس، قال عصيد في مقال له، يوم أمس، عبر صفحتة بالفايسبوك، في مقال معنون ب” الرأي للأطباء والقرار للدولة”، إن : ” أطرافا من التيار الإسلامي المتشدد تشن حملة ضد كاتب هذه السطور، بسبب ما صرحت به من إمكان تعرض الصائم خلال شهر رمضان لخطر إضعاف مناعته في مواجهة الوباء، معتبرة ذلك تحريضا للمغاربة على عدم الصيام وعلى إبطال شعيرة دينية… إن ما صرحت به يتعلق بظرف محدد غير عادي، وهو وجود وباء عالمي وخطير يهدد جميع البلدان ومنها المغرب”.

ومن جهة أخرى، دافع عن رأيه مؤكدا أن الموقف الذي عبر عنه يعارضه موقفا آخر يعتبر بأن ” الاحتياط في شهر رمضان غير ضروري، وأن استعمال السوائل لا يقي من الوباء، ومن تم يمكن الصيام بدن مخاطر”.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد