رغم انتشار فيروس كورونا.. استئناف أنشطة الصيد البحري بأسفي

علاش تيفي – أزهر السملالي الإدريسي

قامت مجموعة من مراكب الصيد البحري بميناء آسفي بإستئناف أنشطة الصيد في عز أزمة كورونا بعد توقف دام لأزيدمن 20 يوم، تلته مجموعة من المشاكل و الإحتجاجات في الأيام القليلة الماضية.

 حيث أن أغلب البحارة لم يتسلموا الدعم  المخصص لهذه الجائحة من طرف الصندوق الوطني للضمان الإجتماعي، و عدم قدرتهم على البقاء في منازلهمبدون مورد رزق لسد حاجيات معيشهم اليومي.

بعد سلسلة هاته الإحتجاجات خلصالمهنيونإلى ضرورة الإبحار من جديد بتنسيق مع السلطات المحلية و المكتب الوطني للصيد و الهيئات الممثلة لهم.

و من جهتها قامت السلطات المختصة بإتخاد العديد من الإجراءات الإحترازية و الوقائية كتعقيم الميناء و مرافقه، اضافة لحملات  التوعوية برفقة فعاليات المجتمع المدني،و في هذا الصددأيضاتم القيامبتعقيم المراكب و الآليات المستعملة في الصيد ، إضافة إلى تقليص عدد البحارة في المراكب وإخضاعهم إلى سلسلة من الإختبارات الطبية.

و من هنا وجب أخد مزيد من الحيطة و الحذرلإجتناب الأسوء، حتى لا تصبح آسفي بؤرة للوباء كما وقع في مصنع عين السبع بالدار البيضاء و غيرها من مدن المملكة، لأن الإبحار و عدم الإلتزام بالحجر الصحي في البيوت يعتبر مغامرة في هاته الظرفية.

و في الختام أود أن أنوه بالدور الكبير للسلطات و فعاليات المجتمع المدني على مجهوداتهم الجبارة، و كذاالبحارة الذين هم جند من جنود هذا الوطن ، فهم في خطر دائم بمجرد دخولهم البحر، و نسأل الله العلي القدير السلامةلهم و العافية و الرزق الوفير، و أدعوهم إلى الإلتزام الدائم بالتدابير الإحترازية والوقائية، وأخص بالذكر ارتداء الكمامات رغم صعوبة الحفاظ عليها دون تبلل بأمواج البحر، حتى يرفع عنا العلي القدير هذا الوباء و تبقى آسفي صفر حالة إنشاء الله.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد