عاصفة رعدية تعري واقع البنيات التحتية بفاس

 

علاش تيفي

شهدت مدينة فاس عصر يومه الأحد 19ابريل الجاري، عاصفة رعدية مصحوبة بتساقطات مطرية وبرد”التبروري”، جرت سيولة جارفة عرت
عن واقع البنية التحتية و فضحت بعض المشاريع التي أنجزت لإعادة تهيئة قنوات الصرف الصحي بالمدينة.

تساقطات غزيرة لم تتجاوز مدتها العشرة دقائق كانت  كافية لتجعل عدد من شوارع وأزقة المدينة خاصة على مستوى بعض الأحياء الشعبية تتحول إلى بحيرات وبرك مائية،في غياب تام  لبالوعات الصرف الصحي ومياه الأمطار بالحجم الكافي لتصريف السيول، ناهيك عن المعاناة التي تكبدها سكان أحياء شعبية، خاصة حي الوفاق وحي ال45 على مستوى مقاطعة المرينيين، وكذا أزقة المدينة العتيقة (الطالعة الكبيرة، الطالعة الصغيرة) ومنطقة الرصيف بمقاطعة فاس المدينة.

مشاهد تتكرر مع كل زخات رعدية تشهدها عاصمة العلم والثقافة، ليبقى السؤال الذي يكرر نفسه، متى تتحرك الجهات المسؤولة لفتح تحقيق حول الإختلالات في مشاريع البنا التحتية التي صرفت عليها الملايير من المال العام، قصد تأهيل المدينة لمجابهة كوارث الفيضانات والأمطار الغزيرة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

..

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد