جمعية حقوقية تدق ناقوس الخطر بسبب شركات تدعو العمال لخرق حالة الطوارئ

علاش تيفي
دعا فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بمدينة سبع عيون وعين تاوجطات والنواحي، المسؤولين على الشأن المحلي والإقليمي بفتح تحقيق حول تسجيل صوتي نسب إلى أحد المسؤولين بإحدى الشركات، يدعو من خلاله العمال إلى الإلتحاق بالعمل بدءا من يومه الأحد، في خرق واضح لإجراءات التقيد بحالة الطوارئ الصحية السارية المفعول ببلادما مند 20 مارس الماضي.

وأكد بلاغ الجمعية المذكورة ، أنه بعد تفريغ محتوى التسجيل وقف الفرع على حجم الضغط الممارس على العمال من أجل إرجاعهم للعمل رغم الظروف التي تعيشها بلادنا جراء جائحة كورونا،  وإستمرار إرتفاع حالات الإصابة.

ووقف الفرغ المحلي حسب نفس البلاغ، على النبرة التهديدية الصادرة عن صاحب التسجيل اتجاه العمال، ضاربا عرض الحائط كل حقوق الشغلية، والتشريعات المحلية والمواثيق الدولية عل حد تعبير البلاغ.

وحذر البلاغ الذي أكد على أن هذه العملية تدخل في إطار الرصد المستمر لخروقات حقوق الإنسان على المستوى المحلي، من تبعات نقل العمال والعاملات من تاوجطات وسبع عيون والحاجب  في ظروف غير صحية ولا تراعي السلامة، وحفظ صحة العمال وتعرض حياتهم للخطر، وكذا  من تبعات إستعمال العنف في تطبيق حالة الطوارئ الصحية، ومن تبعات الإكتضاض خاصة في رمضان الأبرك.

كما حمل  فرع الجمعية مسؤولية ما يقع وتبعات هذا التصرف غير المراعي لأبسط حقوق الإنسان،  إلى عامل الإقليم وباشا مدينة عين تاوجطات وسبع عيون ، مطالبا في ذات الوقت بفتح تحقيق حول التسجيل الصوتي من أجل إنصاف العمال والحفاظ على شروط الصحة والسلامة لهم.

واستغرب بلاغ الجمعية من إستئناف العمل ببعض الشركات والوحدات الصناعية بتراب الإقليم، رغم تمديد حالة الطوارئ لمدة شهر آخر،  وكذا من قرار عامل الإقليم المتمثل في إغلاق محلات غسل السيارات، رغم ضرورة هذه الخدمة في الضرفية الراهنة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد