لأول مرة.. طبيبة عربية تشتغل بإيطاليا تحكي تفاصيل انتشار فيروس كورونا سريعا في بلاد “الساق والقدم”

علاش تيفي

كشفت طبيبة مصرية تعمل في الأراضي الإيطالية، العوامل التي تسببت في تفشي فيروس كورنا في البلد الواقعة بجنوب قارة أوروبا.

وبحسب موقع “سكاي نيوز”، انتقلت الطبيبة المصرية نسرين جمال إلى إيطاليا قبل حوالي 10 سنوات لبدء مسيرة مهنية وحياتية جديدة، لكن الطبيبة المصرية وجدت نفسها مطلع عام 2020 في قلب نظام صحي يواجه أخطر وباء يعرفه العالم منذ عقود.

فإيطاليا التي طالما تباهت بنظام صحي من بين الأفضل في العالم وفقا لبيانات منظمة الصحة العالمية، كانت فريسة لفيروس كورونا المستجد، وحتى أيام قليلة كانت أكثر دول أوروبا تضررًا من الوباء العالمي، قبل أن تزيحها إسبانيا عن الصدارة.

ويشير آخر إحصاء رسمي معلن، إلى وجود 162488 إصابة و21067 وفاة في إيطاليا، علمًا أنها واحدة من أضلاع “المربع الأسود” في أوروبا، الذي يضم 4 دول تخطت حاجز الـ100 ألف إصابة، وهي بالترتيب التنازلي إسبانيا وإيطاليا وفرنسا وألمانيا.

تقول الطبيبة المصرية نسرين جمال إن أول تعرف لإيطاليا على فيروس كورونا لم يكن في الشمال بل في العاصمة روما جنوبا، حيث تم رصد أول حالتين لشخصين قادمين من الصين في 29 يناير، أي بعد أسابيع من ظهور المرض في مهده، مدينة ووهان وسط الصين.

أما شمال إيطاليا، فعرف الوباء بعد نحو 3 أسابيع عن طريق رجل في عمر 38 عاما يسكن مدينة كودونيو التابعة لإقليم لومباردي، عندما أصيب ببعض التعب في الصدر وزار المستشفى، إلا أن الأطباء لم يرصدوا أعراضا أخرى فنصحوه بالعودة إلى منزله.

لكن بعد 4 أيام عاد الرجل إلى المستشفى بأعراض أشد، وتم تشخيص إصابته بفيروس كورونا في 23 فبراير.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد