سنة حبسا نافذة في حق اليوتوبرز الشهيرة “مي نعيمة”

 

علاش تيفي

أدانت المحكمة الإبتداىية بفاس صباح يومه الجمعة 17 أبريل الجاري، صاحبة قناة على موقع”يوتوب” شهيرة بإسم “مي نعيمة البدوية” بسنة حبسا نافدة.

وأفاد مصدر طليع، أن “مي نعيمة” البالغة من العمر 48 عاما، تم الحكم عليها بعد حوالي شهر من توقيفها من طرف عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالعاصمة العلمية للمملكة، للإشتباه في تورطها بنشر محتويات زائفة على قناة إلكترونية وأنظمة إلكترونية، والإمتناع عن تنفيذ إجراءات أمرت بها السلطات العمومية.

 

يشار إلى أن المديرية العامة للأمن الوطني، أصدرت سابقا بلاغا يخص هذا الموضوع، بعدما نشرت المعنية شريط فيديو على منصات التواصل الإجتماعي، تنفي فيه وجود وباء كورونا المستجد، وتحرض فيه حسب نفس  البلاغ على عدم التقيد بالإجراءات الوقائية والقرارات الإحترازية التي أمرت بها السلطات العامة لحصر تفشي الوباء الجائحة،حيث تم الإحتفاظ بالمشتبه فيه تحت تدبير الحراسة النظرية على خلفية البحث القضائي الذي أمرت به النيابة العامة بالمحكمة الإبتدائية بالدارالبيضاء.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

..

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد