الحبابي يوضح سبب إمتناع بيع الصيدليات للكمامات الصحية


علاش تيفي


نفى محمد لحبابي رئيس كونفدرالية نقابات صيادلة المغرب في “بلاغ حقيقة” ردا منه على أحد المقالات، أن يكون ثمن 80 سنتيما سببا في إمتناع الصيدليات بيع الكمامات الصحية التي فرض إرتداءها على جميع المواطنين المغاربة كإجراء وقائي للحماية من فيروس كورونا المستجد.

وقال لحبابي في بيانه الذي  تتوفر “علاش تيفي” بنسخة منه ” إن الصيدليات في بداية الأزمة لم تكن تتوفر إلا على الكمامات الطبية، والتي عرفت نفاذا تاما من السوق في المرحلة الأخيرة، مما أدى ببعض الصيدليات إلى وضع ملصقات بواجهاتها لإخبار المواطنين عن عدم وجودها، تفاديا للإنتظار غير المبرر أمام الصيدليات”.

وأكد  ذات المصدر  أن الصيدليات من القطاعات الأولى التي أعلنت إنخراطها في الإجراءات الإستباقية التي سلكتها الدولة للتصدي ومواجهة جائحة كورونا، وذلك بالرفع من عدد صيدليات الحراسة بكل مدن وأقاليم المملكة، كما عملت حسب ذات البيان على تأطير وتوعية المواطنين لتفادي الإصابة بالفيروس الخفي.

وواصل البيان بالقول، على أنه مند إعلان وزارة التجارة والصناعة عن وضع الكمامات الواقية المدعومة على مستوى المحلات التجارية والدكاكين وإستثناء الصيدليات من صرفها، إستنكرت هذه الاخيرة ذلك القرار،  وأبدت إستعدادها لصرفها مجانا إذا حصلت عليها بالمجان، وذلك كمقاربة إنسانية وتضامنية مع المجهودات الحكومية، ومساهمة منها لحماية صحة المواطنين، على حد تعبير البيان.

أما فيما يخص الأثمنة الباهضة لعدد من الأدوية، أكد لحبابي في بيانه، بأنه رغم قلة الإمكانيات لعدد كبير من صيدليات المغرب التي تقف حسب تعبيره على حافة الإفلاس، فإن الأمر يبقى خاصعا لمنطق الطلب، ورغم كل ذلك تقوم الصيدليات بمجهودات جبارة من أجل توفير الأدوية للمواطنين، بعيدا عن كل ما تم الترويج له من معلومات مغلوطة مرتبطة بظروف التبريد والتخزين المتوفرة بكل الصيدليات بغض النظر عن نوعية الأدوية.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

..

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد