الإفراج عن قائد بإقليم قلعة السراغنة تورط في قضية تلقي رشوة قدرها 1200 درهم يثير تساؤلات الساكنة

علاش تيفي

فوجئت ساكنة جماعة الجوالة، بقرار الإفراج عن قائد قيادة الجوالة إقليم قلعة السراغنة، الذي تم اعتقاله يوم 12 مارس الماضي، في قضية تتعلق بتلقي رشوة قيمتها 1200 درهم.

وتعود تفاصيل هذه القضية، إلى أن أحد المواطنين قام باستغلال القائد لنفوذه وهو يرفض مده بإحدى الوثائق الإدارية  بشكل سلس وفق ماتتطلبه المساطر الإدارية، فبادر للإتصال بالرقم الأخضر لرئاسة النيابة العامة والتي تتبعت الموضوع خطوة بخطوة إلى حين تسلم القائد للمبلغ المالي المحدد في 1200درهم، ليتم اعتقاله من طرف عناصر الدرك الملكي الذين أوكلت لهم هذه المهمة.
وتقديم القائد المذكور، في حالة اعتقال أمام النيابة العامة يوم الخميس 12 مارس 2020 الحال الى قاضي التحقيق المكلف بجرائم الأموال بمحكمة الإستئناف والذي افرج عنه بكفالة مالية ليرجع لمزاولة عمله بنفس القيادة المذكورة بقلعة السراغنة كأن شيئ لم يكن.
هذا الأمر جعل الساكنة، سسائل عامل إقليم قلعة السراغنة  ووزير الداخلية عن أي أساس تم إرجاعه لوظيفته مع العلم ان قانون الوظيفة العمومية واضح وحالة التلبس كانت من لدن الوكيل العام بمحكمة الإستئناف بمراكش بناء على شكاية الرقم الأخضر .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد