بائعون بسوق الجملة يوزعون صنادق مملوءة  بالخضر للأسر الفقيرة … إنها مبادرات مواطنة 

علاش تيفي- عبد الرحيم الزين الادريسي

هكذا هي المبادرات المواطنة، التي تنم عن منبع الحس التعاوني بين المواطنين، والتي تحتاج إلى التصفيق والتنويه من قبل الجميع دون استثناء، بل والمشاركة فيها بقدر المستطاع.

إنها مبادرة قام بها تجارا بسوق جملة بتوزيعهم لصناديق مملوءة  بالخضر المتنوعة  للأسر الفقيرة والمحتاجة، والتي تعاني وضعا ماديا مزريا. وهي مبادرة سيستحسنها العديد من المواطنين، لا سيما في ظل الظروف الحالية التي نعيشها وباقي دول العالم، وفي ظل تطبيق حالة الطوارئ .

إننا الآن، ومثل السابق، أي  زمن ما قبل جائحة فيروس  كورونا  المستجد ببلادنا،  في حاجة ماسة لبروز سلوكين اجتماعيين، وهما التضامن والتعاون، دون تفضيل إحداهما عن الآخر، يجب أن يحضرا بقوة، سواء أكانا سلوكا أم فعلا.

ومن المؤكد، أن الجميع يتفق مع ضرورة حضور التعاون والتضامن بين جميع أفراد المجتمع، وأيضا بين المواطنين ودولتهم، وهذا أمر جيد، لكنه لا يحضر في بعض الحالات، مثل التباهي والتهافت نحو الأسواق، والاستهتار وعدم الالتزام بقواعد الوقاية والحجر الصحي .

قبل أيام حررنا مقالا موسوما ب” أغنياء يزاحمون فقراء في زمن كورونا.. اللهم أرزقنا القناعة”، واليوم سنقول إن مثل هذه المبادرات الإنسانية والمواطنة تعبر عن قناعة مواطنين وضعيتهم المادية متوسطة أو لا بأس بها كحد أقصى، أحسوا بالأسر الفقيرة وهو الأمر الذي قد لا يحدث من قبل بعض الميسورين.

.. وفي سياق المبادرات المواطنة البناءة، بين المواطنين  في زمن كورونا، والتي نحتاج مثلها، رأينا شبابا بالعديد من المدن أطلقوا مبادرة ” أنا نتسخر ليك”، تصبو إلى  مساعدة الأسر لاقناء ما يحتاجوه من مستلزمات يومية كالمواد الغذائية والأدوية، خاصة كبار السن والمرضى الذين يحتاجون لللدواء بشكل مستمر، الأمر الذي قد يتطلب قطع مسافة طويلة.

وأيضا في السياق عينه، نجد أن  أولى المبادرات التي أطلها المغاربة، عبر وسائط الاواصل الاجتماعي، مبادرة  ” بقا فدارك” التي عبروا فيها عن غيرتهم وحبهم للوطن، من خلال مبادرات مواطنة، تدعو  الناس إلى البقاء بالمنزل، والخروج إلا عند الضرورة الملحة. مبادرات أخذت عبارات مختلفة لكنها تحمل الهدف عينه، من قبيل “إما نتعاملوا كلنا بمسؤولية أو نتحملو كلنا المسؤولية”، و”بقى فدارك احمي عائلتك والناس من تفشي كورونا”، و”بقى فدارك تنقد حياتك وحبابك”.

وهذه المبادرات تنساق ضمن “لزوم المواطنين البيت أكثر بغية حماية ومساعدة الوطن على التصدي لانتشار  فيروس كورونا المستجد.

..

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد