المحامي الهيني يعلق على قضية اعتقال رئيس جمعية الشباب الملكي

 

محمد الهيني – محامي

الحقيقة ان اعتقال رئيس جمعية ما يسمى بالشباب الملكي نزل بردا وسلاما على كل المتضررين من افعاله الاجرامية المتمثلة في النصب والاحتيال والتزوير والسطو على العقارات ،عشرات الشكايات ضده لازالت تراوح مكانها

لقد اعتقد المعني ان تسمية جمعيته بالملكي سيحميه ويحصنه وراح يمنح صكوك الغفران والوطنية للمواطنين والمسؤولين وظل يتجول في المغرب والخارج بطوابع جمعيته في مشهد درامي هزيل مقسما المواطنين بين الملكي وغير الملكي الوطني وغير الوطني ولعمري هذا افتئات وتعد صارخ على مفهوم المواطنة والاجماع الوطني على النظام الملكي

يجب حل مثل هذه الجمعيات التمييزية والاجرامية التي تنتحل اسم الملك زورا وبهتانا للنصب والاحتيال على المواطنين والمسؤولين ومحاكمة مسيريها عما قاموا به من جرائم
فاسم الملك اكبر من ان تحمله جمعية او فئة ضالة لانه ملك لجميع المغاربة دون استثناء لذا نطالب بفتح بحث عاجل ومعمق في الموضوع قبل ان تزداد جرائم هذه الجمعية التي اصبحت خطرا على النظام العام بدعوتها للتظاهر زمن الطوارئ وقيام مسيرها باهانة موظف عمومي

ولا نشك في ان النيابة العامة ستكون امينة على المصلحة العامة كما عودتنا بتطبيق القانون بصرامة في حقه.

 

المعني ونطالبها من موقعكم الكريم بفتح الابحاث بشان شكايات المواطنين الموجودة على رفوف مصالح الشرطة القضائية.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

..

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد