القضية كبرات.. زهراش ينفجر في وجه الرميد وينتصر لزميله .. “لن نسلم لكم أخانا الهيني”

علاش تيفي – سفيان ضهار

لا يزال مصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان، يشن هجمة شرسة ضد المحامي الكبير محمد الهيني، ويريد الانتقام منه بشتى الطرق الممكنة، بعد أن قام بوضع شكاية ضده، قال فيها بأن محمد الهيني أقحم اسمه في تصريحاته، بخصوص قضية معروضة على القضاء.

وقال المحامي عبد الفتاح زهراش، منسق هيئة دفاع المحامي محمد الهيني إلى جانب محامين و نقباء وحقوقيين كبار ، في تصريح لـ “علاش تيفي”، “أولا الرميد مصطفى، من حقه وضع شكاية بأي أحد يرى فيه بأنه اعتدى عليه، ولكن هذه الشكاية ليس لها أساس، وأساسها الخلافات التاريخية والأزلية التي ستبقى بين الأستاذ الهيني والرميد، الرميد يعرف جيدا ماذا فعل بالأستاذ الهيني، والأستاذ الهيني يعرف جيدا ما يفعل”.

وأضاف المحامي عبد الفتاح زهراش، “الأستاذ الهيني لم يخفي في مرات عديدة صراعه السياسي مع هذا الشخص، والإعتداء الذي قام به في حق الهيني، عندما كان مسؤولا بالسلطة القضائية، وإذ قام بعزله بسبب أفكاره ومواقفه، التي عبر عنها من أجل استقلال السلطة القضائية”.

وأكد المحامي زهراش، “الرميد يعرف جيدا المواقف التابثة والرزينة الحقوقية للأستاذ الهيني، والأستاذ الهيني اليوم، يتعرض لحملة ممنهجة يقودها تيار معين داخل وخارج المهنة، فإذا كان هذا التيار رفض تسليم أخاه من القضاء، فأقول شخصيا باسم كافة أعضاء هيئة دفاع الأستاذ الهيني، وباسم كل أعضاء ورفاق ورفيقات الأستاذ الهيني، بأننا لن نسلمهم الهيني في طبق من ذهب”.

وأردف زهراش، “أن الأستاذ الهيني يدافع في قضايا حارقة، وعندها علاقة بهذا التيار وبأشخاص منتسبين لهذا التيار، ولا يعتقد الرميد أنه بهذه الشكاية سيسكت صوت الهيني، وأقول على أن الرميد، بكونه وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان، كانم عليه أن يترفع وأن يتحلى بسعة الصدر، لأن أي مسؤول أراد المسؤولية وأن يكون شخصية عمومية، أن يتقبل النقض والانتقاض، لكي نبني الأمم والأوطان، وليس بتصفية الحسابات”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد