اليونان تهدد بعرقلة أي اتفاق سلام يتوصل له أطراف الصراع في ليبيا

علاش تيفي – حمزة بصير

هددت اليونان خلال زيارة خليفة حفتر لها، بعرقلة أي اتفاق سلام يتوصل له أطراف الصراع في ليبيا، في حالة لم يتم إلغاء الاتفاق بين أنقرة وحكومة الوفاق.

وأجرى خليفة حفتر، قائد ما يسمى بالجيش الوطني الليبي، اليوم الجمعة محادثات في أثينا تسبق مؤتمر السلام حول ليبيا، الذي تستضيفه برلين، بعد غد الأحد، الذي يتوقع أن يشارك فيه إلى جانب خصمه رئيس الحكومة التي تعترف بها الأمم المتحدة فايز السراج.

وتأتي المحادثات في وقت تعزز دول العالم جهودها للتوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار، ووضع حد للاقتتال الدائر منذ تسعة أشهر بين قوات حفتر المتمركزة في شرق ليبيا وحكومة الوفاق ومقرها طرابلس.

وتسعى اليونان للمشاركة في محادثات برلين التي لم تدع إليها، بحثا عن دور أكبر في ليبيا بعد توقيع حكومة الوفاق الليبية مذكرة تفاهم مع أنقرة في نونبر الماضي، تتيح لها حقوقا للتنقيب عن النفط والغاز في مناطق واسعة من شرق البحر المتوسط، وهي الحقوق التي تطالب بها اليونان وقبرص.

وصرح “كيرياكوس ميتسوتاكيس”، رئيس الحكومة اليونانية في وقت سابق، بأن بلاده سترفض داخل الاتحاد الأوروبي أي اتفاق سلام ما لم يتم إلغاء الاتفاق المثير للجدل بين أنقرة وحكومة طرابلس.

ويذكر أن حفتر غادر محادثات في موسكو لوقف إطلاق النار بدون التوقيع على الاتفاق، لكن وزير الخارجية الألماني “هايكو ماس” زار بنغازي، أحد معاقل المشير شرق ليبيا، الخميس لإقناعه بالانضمام للمؤتمر.

وشك السراج الذي وقعت حكومته على الاتفاق الذي تم التوصل إليه في موسكو، شكك في نوايا حفتر، قائلا إن حفتر “اختار عدم التوقيع على الاتفاق وطلب إرجاء” معتبرا ذلك “مسعى لتقويض مؤتمر برلين قبل أن يبدأ”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد