رسالة من شجرة إلى شعب المغربي والجزائري

علاش تيفي – متابعة

هذه السكة الحديدية التي شهدت رحلات من وجدة إلى مدينة وهران، سواء أيام الإستعمار أو أيام إستقلال البلدين الشقيقين، الذي تجمعهم الأخوة وتفرقهم السياسة، سكة أصبحت اليوم تبكي وتشتاق إلى أيام مضت، ومسافرون كن كلا الطرفين.

اليوم أصبحت هذه السكة مهترئة وصدئة، ومهملة منذ غلق الحدود بعدا أحداث مراكش الإرهابية سنة 1994، 26 سنة مضت حتى نمت هذه الشجرة وسط السكة الحديدة، هل هي رسالة معبرة من الطبيعة بعدما فقد الإخوة الأشقاء أمل فتح الحدود.

شجرة وسط السكة الحديدية رسالة معبرة بأن الحدود لن تفتح إلى الأبد، وللعلم أن مقطعا من هذه السكة في مدينة وجدة أصبحت طريقا مزفتة ويبقى الأمل للشعبين بفتح الحدود رغم هذه الصورة المعبرة التي تدمع العين ويتألم القلب عند رؤيتها.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد