السجن مدى الحياة للإرهابي صلاح عبدالسلام

انتهت أمس الأربعاء بقاعة قصر العدل التاريخي بباريس أطوار محاكمة صلاح عبدالسلام أحد منفذي أعنف هجوم عرفته فرنسا خلال السلم،وذلك بتهمتي الإرهاب والقتل.

و تعتبر المحاكمة التي دامت مدة 9 أشهر وشارك فيها أكثر من ألفي مدع و300 محام،أطول محاكمة عرفتها المحاكم الفرنسية ضد الإرهاب.

وصلاح عبدالسلام الذي ينتمي إلى منظمة داعش والتي أعلنت مسؤوليتها عن الحادث،الذي أودى بحياة 130 شخصا،هو الوحيد المتبقي على قيد الحياة من المجموعة التي نفذت الهجوم يوم 13 نونبر 2015 بباريس.

هذا وقد سبق للمتهم أن أكد خلال محاكمته أنه كان يجب عليه أن يفجر نفسه يوم الحادث في حانة في الدائرة 18 في باريس،لكنه تخلى عن الفكرة عند رؤيته للشباب في نفس عمره يستمتعون بوقتهم.

كما إعتذر للضحايا الجمعة،و ذرف دموعا أثناء استجوابه الأخير في محكمة جنايات الخاصة بباريس.

#حليمة_عليلوش

#علاش_تيفي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى