موريتانيا تبريء المغرب من اتهامات الجزائر بشأن قصف القوافل التجارية

في ظل التصريحات والهجمات التي خرجت بها الجزائر أمس الثلاثاء والتي تتهم فيها المغرب بقصف القوافل التجارية مابين الحدود الجزائرية الموريتانية،وقتل مدنيين.

خرج الوزير الناطق باسم الحكومة الموريتانية السيد” محمد ماء العينين ولد أييه” في مؤتمر صحفي عقده اليوم الأربعاء، يؤكد فيه بأن القصف الذي تعرضت له القوافل التجارية يوم الأحد الماضي في الحدود ما بين الجزائر و موريتانيا أدى إلى مقتل مواطنين موريتانيين خلال الحادث،لكنه كان خارج الحدود الموريتانية.مردفا بأن الحكومة تترحم عليهم وتتقدم بتعازيها إلى أهلهم.

وشدد المسؤول الموريتاني أن الهجوم لم يكن يستهدف موريتانيا،وأنه لو كان هناك ما يستدعي بيان من وزارة الخارجية لأصدرته بدون تأخر.

وبهذا التصريح يكون المغرب قد بريء من الاتهامات التي وجهتها إليه الجزائر عقب الحادث.

رغم أن هذه ليست المرة الأولى التي تتهم فيها الجزائر المغرب بمثل هذا الحادث،فقد سبق وأن اتهمته سنة 2021 بقصف مماثل استهدف شاحنات تقوم برحلات مابين الجزائر وموريتانيا، والذي أدى إلى وفاة ثلاثة جزائريين.

لكن المغرب لم ينجر الى مثل هذه التصرفات، فحسب أحد المصادر المغربية فإذا كانت الجزائر تريد الحرب فإن المغرب لا يريدها،ولن ينجر إلى دوامة عنف تهز استقرار المغرب.

#حليمة_عليلوش

#علاش_تيفي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى