المقررة الخاصة تتخلى عن سلطانة خيا حاملة لسلاح ضد بلادها وتضعها في ورطة

خالد الركيبي

وجدت الانفصالية سلطان خيا نفسها في ورطة، بعد أن تم كشف جميع مزاعمها الخادعة والكاذبة، والتي سوقت من خلالها دور الضحية والمرأة الحقوقية المناضلة، لكن الصفعة جاءتها من المقررة الخاصة المعنية بحالة المدافعين عن حقوق الإنسان، الإيرلندية “ماري لاولور” التي قررت التخلي عن دعمها بعدما كانت خاضعة لولايتها، حيث قامت بحذف تغريدة في موقع التواصل “تويتر” كانت قد خصصتها لها بمناسبة اليوم العالمي للمرأة.
وجاء قرار المقررة الإيرلندية ليضع المسماة سلطانة خيا في عزلة تامة، والتي تخدم أجندة أعداء الوحدة الترابية للمملكة، وتقدم نفسها كناشطة حقوقية وعضوة في منظمة وهمية تابعة للنظام الجزائري، لكن سلوكها البلطجي وممارستها الشاذة كشف أنها مجرد دمية تخدم أجندة جنرالات الجزائر.
وشكل قرار المسؤولة الإيرلندية صدمة للإنفصالية سلطانة خيا، التي سبق أن كشفت تقارير عن حصولها على شقة فاخرة مجهزة في اسبانيا، من قبل نظام جنرالات الجزائر، كهدية على خيانتها للمملكة. بحيث كشف موقع “صحراء ويكيليكس” عن وثائق مرفوقة بصور ومقطع فيديو وتسجيلات، تؤكد امتلاك الانفصالية لشقة فاخرة بمدينة أليكانتي المتواجدة في العنوان التالي :زنقة انخليتا رودريغيز بريسيادو”10 رقم العمارة 10، b03012 (CALLE “ANGELITA RODRIGUEZ PRECIADO”, 10, B 03012 ALICANTE).
وكان عمر هلال سفير المغرب بالأمم المتحدة، قد كشف أمام وسائل إعلامية دولية صورا للانفصالية سلطانة خيا، ترتدي زيا عسكريا وتحمل بندقية كلاشينكوف، نافيا أن تكون هذه المرأة مناضلة حقوقية سلمية، وانما ناشطة ضمن جماعة انفصالية مسلحة شاركت في عدة دورات عسكرية في مخيمات تندوف بالجزائر، و تحرض على العنف المسلح ضد المدنيين في الصحراء المغربية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى