عبد النبي العيدودي يخرج فاص في مفتي ويصفه بالرويبضة

استنكر الدكتور عبد النبي العيدودي الباحث في الشريعة والجماعات الإسلامية ما جاء على لسان بعض فقهاء الدين و حكمهم الشرعي في الإحتفال بالسنةالأمازيغية.

قائلا الحكم بالإحتفال برأس السنة الأمازيغية ليس حرام و لا مكروها كما أفتى بذلك بعض الرويبضة، معللين ذلك بمشابهة معتقدات الصابئة، وهو تشبيه غير صحيح ولا يوجد له أي وجه من أوجه التشابه الإيمانية أو المقارنة الإعتقادية، فالصابئة عبدة الظواهر الطبيعية حقا..

والإحتفال برأس السنة الأمازيغية ليس فيه عبادة لأي شكل من أشكال الطبيعة، بل هي إحتفالية سنوية مرتبطة بالدورة الفلاحية وليس بدورة الشمس والقمر أو النجوم كما فعلت الصابئة، و مع إنعدام أوجه التشابه والعبادة لأي شكل من أشكال الطبيعة سواء كانت جمادا او ماء أو هواء تبقى إحتفاليتنا بالسنة الأمازيغية حلال ولا يوجد ما يحرمها شرعا، وذلك بالكتاب و السنة و إجماع علماء الأمة.

سنة سعيدة لكل الأمازيغ والفلاحين من أقصى الأرض إلى أعلاه وكل عام وأنتم طيبين آمنين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى