تأسيس الجامعة الوطنية للحفاظ على التراث الكناوي

تم يوم السبت 08 يناير 2022 بغرفة التجارة و الصناعة و الخدمات بجهة الدار البيضاء – سطات تأسيس إطار وطني يجمع شتات الجمعيات الفاعلة والمهتمة بفن التراث الكناوي عبر التراب الوطني يحمل اسم “الجامعة الوطنية للحفاظ على التراث الكناوي”.
وقد تم التفكير في هذا الإطار من خلال المهرجان الوطني لفن اكناوة الذي تم تنظيمه بمدينة الدار البيضاء، وكذلك الجولات التي قامت بها نخبة من المهتمين والباحثين والفنانين في هذا المجال على الصعيد الوطني، بالإضافة إلى ممثلي جمعيات فاعلة في التراث الكناوي، وقد تم خلال الجمع العام التأسيسي قراءة القانون الأساسي من طرف اللجنة التحضيرية والمصادقة عليه بالإجماع، بعدها قدم محمد العوينة -رئيس جمعية الأبواب الخمسة- وهي واحدة من الجمعيات الفاعلة و المهتمة بالتراث الكناوي، ترشيحه لقيادة هذا الإطار والذي لقي ترحيبا من طرف الحضور، ليتم إنتخابه بالإجماع كرئيس للجامعة الوطنية للحفاظ على التراث الكناوي، ومنحه الصلاحية لتشكيل المكتب المسير لهذا المولود الجديد.
وأوضح محمد العوينة الرئيس المنتخب أن الهدف من خلق الجامعة الوطنية هو جمع مكونات الجمعيات الفاعلة و المهتمة بفن اكناوة والتنسيق بين أنشطة الجمعيات العاملة في المجال، وإعادة هيكلتها وتشجيع المؤسسات والفاعلين في المجال الثقافي على الإنخراط في الجهود الرامية إلى الحفاظ على هذا الموروث والإرتقاء به.
واختتم الجمع العام التأسيسي للجامعة الوطنية للحفاظ على التراث الكناوي بالدعاء لأمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده بطول العمر والتوفيق حتى يحقق لشعبه كل مايسعى إليه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى