تحذيرات أوروبية لروسيا من “عواقب وخيمة” في حال غزوها أوكرانيا

في أول قمة يشارك فيها المستشار الألماني الجديد شولتس، اتفق قادة الاتحاد الأوروبي على توجيه رسالة “رادعة” لروسيا وتحذيرها من “عواقب وخيمة وثمن غال” في حال أقدمت على غزو أوكرانيا.

كما حلف الناتو وقوفه بجانب أوكرانيا.وجه القادة الأوروبيون خلال قمة عقدوها في بروكسل الخميس (16 ديسمبر 2021) رسالة « رادعة » وتحذيرا مشتركا إلى روسيا من « عواقب وخيمة وثمن غال » في حال غزوها أوكرانيا.وأقروا إعلانا أكدوا فيه دعمهم « الكامل لسيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها. أي محاولة عدوان جديدة على أوكرانيا ستكون عواقبها وخيمة وثمنها غاليا ».

ودعا الإعلان روسيا إلى « تخفيف حدة التوتر الناجم عن التعزيزات العسكرية » على طول حدودها مع أوكرانيا وإلى الانخراط في محادثات دبلوماسية من خلال آلية موضوعة أساسا بمشاركة باريس وبرلين وكييف.

وأكد الإعلان الأوروبي أن غزوا محتملا لأوكرانيا سيكون « ثمنه غالياً بما يشمل عقوبات تنسق مع الشركاء » وسط معلومات تفيد أن الولايات المتحدة تحث الأوروبيين على تحضير ردّ مشترك في وجه موسكو.

وأتى التحذير فيما رفض الحلفاء الغربيون محاولات روسيا تقويض تطلعات أوكرانيا بالانضمام إلى حلف شمال الأطلسي وجهود الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للتعامل مباشرة مع الولايات المتحدة لحل الأزمة.

أول قمة أوروبية بمشاركة المستشار شولتس

وهذه هي أول قمة يحضرها المستشار الألماني الجديد أولاف شولتس الذي أكد لحظة وصوله لبروكسل وقبيل لقائه قادة الدول الأوربية: « سنعيد التأكيد على أن حرمة الحدود هي إحدى الركائز الأساسية للسلام في أوروبا وأننا جميعا سنبذل قصارى جهدنا للحفاظ عليها ».

كما التقى شولتس والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي قبيل افتتاح القمة في محاولة لتبديد سوء التفاهم و »العمل معاً لإعادة الانخراط في مفاوضات بصيغة نورماندي » مع روسيا، وفق الإليزيه.

وقال وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل محذرا « يجب على روسيا نزع فتيل التوترات وتجنب أي عمل عدواني ضد أوكرانيا ، لأننا (…) متحدون في دعم سيادة أوكرانيا وسلامتها الإقليمية »، مؤكدا أن « أي عمل عدواني سيكون له ثمن سياسي واقتصادي باهظ ».

الناتو يؤكد دعمه لأوكرانيا

من جانبه أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) ينس ستولتنبرغ امس الخميس (16 ديسمبر 2021) إن روسيا تزيد، لا تقلل، قواتها على الحدود. وقال للصحفيين في مقر حلف شمال الأطلسي، وبجانبه رئيس أوكرانيا فولوديمير زيلينسكي: « لا نرى ما يشير إلى أن هذا الحشد يتوقف أو يتراجع. على العكس، إنه يستمر ».

وإذ أكد دعمه لأو كرانيا وحقها في الانضمام للحلف أضاف ستولتنبرغ أن الأراضي الروسية المتاخمة لأوكرانيا توجد بها « قوات جاهزة للقتال، ودبابات، وقطع مدفعية، ووحدات مدرعة، وطائرات مسيرة (و) نظم حرب إلكترونية ».

وينفي الكرملين اتهامات الغرب له، بما في ذلك أي نية لغزو أوكرانيا. ويقول إن له مصالح أمنية مشروعة في المنطقة، وسلم الولايات المتحدة أمس الأربعاء اقتراحات توجب على حلف شمال الأطلسي ألا يتمدد شرقا أو ينشر نظم أسلحة قرب الحدود الروسية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى